منتديات جمرة هوى
 عُلبة العيد  I_85c4385ba60


ابداع تخطى الحدود
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
تحذير.. ثغرة خطيرة بـ«بلوتوث» تُعرِّض معلوماتك للخطر
تحميل كتاب القدرة المعرفية العامة تقييم 1 امل القحطاني
تحميل كتاب كفايات كم تأليف أمل القحطاني
تفسير قوله تعالى إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد
أول شرطي روبوت يبدأ مهامه في الولايات المتحدة
ماهو الترند في تويتر
كلمات أغنية من تكون اللي حياتي لأجلها
طريقة تعريف كرت الشبكة بدون إنترنت بعد إعادة تثبيت ويندوز
كود اختراق فيسبوك
قصة وقصيدة ياعلي ياشوق منسوع الذوايب وان تردى الحظ مالك فيه حيلة
السبت يوليو 20, 2019 10:18 am
السبت يوليو 06, 2019 6:05 pm
السبت يوليو 06, 2019 6:00 pm
الأربعاء يوليو 03, 2019 4:00 am
الجمعة يونيو 21, 2019 10:15 pm
الجمعة يونيو 21, 2019 5:57 pm
الجمعة يونيو 21, 2019 4:20 pm
الأحد يونيو 16, 2019 5:22 pm
الأحد يونيو 16, 2019 5:08 pm
السبت يونيو 15, 2019 12:48 am
أسيل
Majd0
Majd0
أسيل
أسيل
أسيل
أسيل
الجهني
أسيل
أسيل

شاطر
 

  عُلبة العيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nadoura
 عُلبة العيد  1311


عدد المساهمات : 15
عدد النقاط : 43
تاريخ الميلاد : 17/12/1992
تاريخ التسجيل : 13/01/2014
العمر : 26

 عُلبة العيد  Empty
مُساهمةموضوع: عُلبة العيد     عُلبة العيد  I_icon_minitimeالثلاثاء يناير 14, 2014 5:12 am

بسم الله الرحمن الرحيم


.’. عُلبة الــ ع ــيــــد .’.




،
،
،
..في المَآضِي ..
،
،
،
السَّآعه 6 ص
..} ترن ترن ترن ترن ترن {..
فَتَحتُ عَينَآي بِـِكَسل ورآسي مثقل بالنووم فـ يَآلِـ صَوتِ المُنبِه المُزعج
دَآئِمآ مَايُوقِضُني فِي آفْضَل آحلآمِي
وَضَعتُه عَلى وَضِع الغفوةَ أُريدُ الغَوصَ آكثَر فِي سَريرِي فَقط آُريدُ مَزيدآ مِنَ الوَقت
~ آووووووووف ~
آعْتَدلتُ وَآنَآ آسْمَع صَوتَ المُنَبِه يُنَبِهُنِي مِنْ جَدِيد
تَمَددتُ بِنُعآس وآنآ آُحَرِكُ يَدَآي الى الـ خَلفِ ثُم الآمآم
الى خلف ثم أمام
لَـ/عَلِي آطرُد النوم
تَثَآوبتُ بكَسل وأنا الخبِط شعري فـ لَيلَة الآمْس لَم آنم بآكرآ
كُنت مَع آمِي آعيد تَرتِيب الآثآث
وتجهيز مآقد نَحتَآجُه
وتغليف هَدآيا الآطفال
وتَرتِيب مُستَلزِمَآت الغَد
ومآ آن قضينآ من ذآلك حَتى عُدت الى غُرفَتي
وآنآ آتآكد للمرة الآلف مِن كَوي فُستآني الجَديد وآنآقة حِذَآئي الجديد بِجَآنِبه
وآعُيد تَجِهيز مَآيلزمهم مِنْ { آكسسوآر}
عَلقتُ وَردَتِي التي سَآضَعَهآ عَلى شَعرِي بجآنب سير الفستآن
ومآآن آنتيهت حتى رميت بنفسي على سرير خآلدة الى النوم فغدآ لدي الكثير ....
~يآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ~
وقِفُت مُسرِعةٌ وَآنآ آدخِل رِجَلآي بِحَذآئي الآحَمر المُزين بِالريش الكَثِيف
وآلتَقِفُ روبي المُعلق عَلى حَآفةِ السّرِير لآلبَسهُ عَلى عَجَل فَوق بِجَآمةُ نَومِي الكُحليه المنقُوشِ عليها رسومآت عشوآئيه بلون الآحـــمر لذاك الفئر المسمى ~ميكي~
فــ / اليوم هو
~ العِـــــــــــــــــــيـــــــــــــــــد ~
فَتحتُ بَآبِ الغرفة بِقوة وَنشآط يعكسآن مَآكُنتَ عَلِيه مسبقآ لآجد مآآنتظره طَويلآ
يآه كَم هِي جَميلة تَقِف بِكُل بَهَآء مُزيّنةٌ بِلَونِهآ الآحمَرالمَجنُون الذي آعشَقُه
آلتقطتهآ بِلُطف عَميق وآنآ آحْتَضِنُهآ بِكُل شَوق وَتِلكَ العِبَآرة التي تُزينُهآ ~ عِيدك مُبآرك يَآصَغِيرَتِي~
آلتفتُ يَمينآ لآجِد ذَآتَ الشّيئُ يَقِف آمَآم كُل بَآب مِن الطَآبِق العُلوي
آبْتَسمتُ وَآنآ آرى تِلكَ البَيضَآء الصَّآفِيه كَـ/ نقآء صَآحِبتُهآ تُزين بَآب آختِي المُتزوجه قَرِيبآ
يَآه حَتى هيِ لَم تَفقِد نَصِيبُهآ كَالعَآده
وهذه المُزينة باللون الآزرق فَهِي لآ آخي عَآشِق الهلِآل آبتَسمتُ وآنآ آتخَيل شَكلِه سيجن بِكُل تَآكِيد
وهذه هنآك العُلبة المُزينه بِاللون الآصفَر لِمحب النصر آخي الذي يَكبُرنِي بِعَآمين
آكآدُ آجزِم آنهُ سَيُعَلِقُهآ فَخرآ بِلَونِها فقط
زَفَرتُ زفيرآ قَويآ وآنآ آنظُر لِتلك السآكنةُ بِالآَخِير المُزينة بِاللون الآسوَد الفَآخِر وَالمُلتَفه بِشَرَآئِط الفِضه
وَ~ تَقِفُ بِكُل شُموخ مُكتسب من مآ خَلف البَآب الذي آمَآمُهآ آخي الكَبير الصَآمت مُصعب
حتى هذا لَهُ نَصِيبُه مِنْ تِلكَ العُلَب ؟!!
يآآآآآآآآآآآآآآه كم آحبك يآصَآحِبَ تِلكَ العُلًب
صَفِقتُ البَآب خَلفِي بِنَشَآط وَآنَآ آستَريح مُتربِعةٌ عَلى وِسَآدة كَبيره تُزين الآرض بـِ/ غُرفَتي
كآنت قد أهداني اياها ذَآك البَغِيض مصعب
وَ~بِحَمَآس وآنآ آطرده من فكري فلآ أريد هذا الانسان ان يشغلني عن مآبيدي
هَممتُ لآفْتَح عِلبَتِي فَمآذا عَساكِ تَحتَضِنين بين آحضآنِكِ يَآجَمِيله

دَعُونِي آخبِركُم آمراً
رُغمَ آني آكآد آُجزِم بِمَآ فِي دَآخِلَهآ الا آنني كَثِيرآ مَآ آصَآبَ بِدَهشه عِندَمآ آرَآها فَكَيفَ لَهُ
آنْ يَفهَم مَآ آُرِيد وآنآ لآ آرآه الآ وقت العشآء وآقْصَى حَدِيثُنآ السلآم !!
فَبِحَضرَتِه الكُل يُصبِح نُسخةٌ صآمتٌ مآ عدآ آصوآت الملآعق التي تَقطَع الهُدوء
بِستِثنآء طَبعآ بِضْعُ هَمسَآت نُجِيبُهآ عَلى آوَآمِرُه الحَآزِمَه
~حآضر~
~سم~
~على آمرك~
~آن شآْءالله ~
فَهُو لآيدع مجآل لأي نِقآش او حتى أبتسآمه
صَرِختُ بِفَرح ~ ياالله ~
و~كَمَآ تَوقَعت هَآهِي مَعَآلِمُ تِلكَ السّآعة التي رآيتهآ يومآ تنُير آحَد صُحِف المجلآت تظهر لِي
آذكُر يَومَهآ نَظَر لِي آخِي الصآمت بِنَظرتِه المَعهُوده المُشمَئِزه
بِالنسبة لِي~ يآالريم في اشياء ثانيه لازم نهتم فيهآ~
لآجِيبَ بِغيض مِنه وآرمِي كَلمِاتي وآنا آغآدِر المَكَآن
دون آدنى آعتبآر له ~آوف يَكفِي آنت تهتم فِيهآّ!! ~
آوه دعونآ من هذآ البغيض مجددا ولِنَعُد الآن الى هَدِيتي كَالعَآده لابُد آن يُصَآحِب آي علبة
آتلقآهآ شَيئٌ رَمزِي ينقش عليه حرف m بِآنَآقة
لآعلُم لِمآ يصر على آن ترآفق العلبة شيئ زهيد كـ/هذا !!
فهي كمآ سبقهآ توضع بالخزآنه وتنسى تمآمآ
هتفت بعمق وأنآ أرمي هذا ال كتآب بالخزآنة دون ان اكلف حتى نفسي بالنظر الى محتوآه

~يسلم لي الوآلد وحرفه ~
ثم غمزت بشقآوه وآنآ امسك منشفتي بَعد ان وضعت ساعتي بجآنب فُستآني الذي حضرته بالأمس
فسأرتديهآ اليوم بِكُل تأكيد
~نفسي اشوف وجه مصيعب لمآ يشوفها تزين يدي~

آنهيتُ آستحمآمي وآرتديت فُستآني المُعلَق بعد آن سَرّحت شَعري ووضعت لَمسآت الميكب على وَجهِي
وآبتَسَمتُ بِتآلق عَلى نَفسِي وآنهيت زينتي بآرتدائي لسآعتي الجديده
آطلقتُ قِبلةٌ عَلى مَرءآتِي التي تَعكُس حُسنِي الذي لايَعجِب آخِي الصامت
فهو فقط يبتسَم بِسُخريتِه المَعهُوده ولآ بينطق الا كُفرآ كمآ يقال
..>>~ كم آكرهك يآبغيض ~

سَمعتَ صَوتَ ضَجِيج بِالخَآرِج فَهِمتُ آن المُعَيدِين بَدآو بِالتَوآفِد
فتَحتُ بَابِي بِسُرعَه حَتَى لآيَفُوتِني آستِقبَآل المُعآيدِين
لآُفَآجِئ بِـ / مُصعب آمآمي يلتفت لِي بذات نَظرَتِه البَغِيضَه
~يآربي وقته اللحين ~
آجَبت على آمتِعآض وَآنآ آمُد يَدِي وآتعمد آن آرفَعَها
~ كل عآم وانت بخير ~
آجآب بآبتسآمته البغيضه ~ وآنتِي بِخير جِعلني الآول مَبروك السآعه ملبوس الهنآ ان شآءالله ~
~ ثم آردف وهو على ذات الابتسامه
بآسطوانته المعهوده وآبتسآمته المستفزه ~مآلقيتي آطول من هالفستان يآخوك المرة حلاهآ بسترها ~
~آوف مصعب لا تنكد على بيوم العيد ~ لآتركه خلفي
منهية للنقآش العقيم بالنسبة لي آلآ ان يده آستوقفتني لتلفني نآحيته وهو يقبل جبيني
ويهمس ~آنآ مسآفر آنتبهي على نفسك وهالله هالله بـصلاتك~
لآعلم لمآ نظرآته هذه المره بدت مختلفة تمآمآ آخترقت قلبي كـ/ سَهم مُؤلِم
لَكِن مَآيَهُم الآن آنه سَيرحَل وسَآكُونَ مَبسُوطَه بكل تآكيد!!




.. اليوم وبعد 8آشهر مِن ذَآك المَآضِي..

آخ
آخ
آآآآخ


آنآ آفتقد ذَاكَ البَغِيض كَثيرآ هُو مُسَآفِر فِعلا لَكِن لَيسَ بِآرَآدتِه
كَمآ كُنتَ آظُن
فهو الآن نآئمٌ مُنذَ قَضَآء ذَاكَ العيد بِشَهر
قَآبِعٌ خَلفَ الزُجَاج تَحتَ رَبِ كَرِيم
آنظُرُوآ الِيه كَـ/ طِفل صَغِير لايَشعُر بِي كَمآ كَآن
رَحمَآك رَبِي
رِده لِي
رِده لِي
رده لِي
آنِي وَعَزتِك آحتَآجُه
فَصبَاح الآمس كَآن يَومُ عِيد الفِطر لَكِنه صَبآحَآ مُختَلِفآ كَئِيبآ
آفتقدتُ بِه كُل شَيئ
حتى عِلَب العِيد وَلآول مره لم تزين آبوآبنآ كمآ هي دومآ وَكَآنَهَآ حَزينةٌ مِثلُنآ !!
آشعُر بِضَيآَآع تَآم وَآشتِيَآق كَبِير آنْسَحبتُ بِهُدوء لَعلِي آجِدُ ضَالتي
فَـ قآدتني آرْجُلِي الى مَآآهرُب دَومَآ مِنه
آليس هُو البغِيض يآريم؟؟
الم يَكُن طَآبِقآ على آنفَاسُكِ ؟؟
لِمآ تَبحثِين عنه ؟؟
ورُغم كَل هَذه التسَآئُلآت الا آن رِجلآي لَم تَستَجِب بَل آستمرت بالمشي
وكلمآ آقتربت آزدادت ضَرَبآت قلبي
حَتى وصلت الى آخِر الممر آمآم بابه بالتحديد
تَنَهدتُ وَآنآ آفْتَح غُرفَتِه بِهدُوء وكَأنَه هُنآ فَآنَا لَمْ آتجَرَآ عَلى ذَاك مِنذُ آن آصبَحتَ كَبِيرة !
آرتَعبت آوصَالِي وَآنآ آشتُم رَآئحة عِطرِه الفَآخِره تَنتَشِر بِالآرجَآء وَكَآنهُ موجود هُنآ
وبِجَآمتِه المُرتبه وبِجَآنِبها مَنشَفَتِه الآنيقه
مَكتَبتِه الفَآخِره المَلِيئَة بِالكُتب المختآره بعنآية
وعُلب مَفتوحة عَلى { تسريحته } تخص سآعته وكبكه ومسبحته التي آبتآعهم ليلة العيد السآبق كمآ هي
وآريكته وحَآسِبُه المَحمُول القآبع فوق مكتبه الكبير
بجآنبهآ العلبة السودآء الآنيقه بشرآئطهآ الفُضِيه لَم تزل فَوق مَكتبه كمآ هي
يبدو آنهُ لَمْ يَتَسنَى لَهُ الوَقتَ لِفَتحِهآ
لآ آعلَم آي فُضَول آنتَآبَنِي حَتى آمِدُ يَدي وآسحَبَ الشريط فَمآذا يُمكن آن يُهدى مصعب؟!
فَتحتُ عَينآي بِدهشه آنها ~فآآآآرغه~
شَهقتُ بِرُعب عَلى صَوت خَلفِي يَهمِسُ بِهُدُوء ~مدآم ريم يبغآ شي ~
نَظرت لَها كَالبلهَآء وَبيدي العُلبة كَيف لَها آن تَكُون فَآرِغَه؟؟!
سَمعتُها تَجِيب بِمَرح ~يووه هزا بابا مُسآب{مصعب} فري فري بووكس تعآل سوف~
لِتفتَح لِي آحَد آبوآب خَزآنتِه بكل حمآآآس لآنصعق بالكم الهَآئِل مِن العُلب لم تُفتَح ايضا
آلتقفت آفتح الوَآحِده تلو الاخرى وَجَميعُــــــــهَآ
فآآآآآآآآآآآآآآرغه..

آيعقل آيعقل !!

هَرِبتُ مُسْرِعَة الى غُرفَتِي مُتجآهِله نِدَآئُها ~ مدآم ريم يبي شي~
فَتحتُ ذَاكَ الدرج المَليئ بِتلكَ الرمزِيَات المنقوشة وحرف الـ m

m
m
m

يَقرَع رَآسِي بِقُوووه
تَنَهدتُ بِعُمق وَآنآ آستَفِيقُ مِن غَفلَتِي عَلَى يَد آخِي الذي فَقد آبتسآمتِه الجَمِيله
وهُو يَرْبِتُ عَلى كَتِفي~ يالله دورك تقدرين تدخلين له اللحين تجهزي~
آلتَفَت مِن خَلفِه وَنَظري يَتَجول بَينهُم وكَآنني آُرِيدُ طَآقة استَمِدُهآ مِنهُم
آمِي ويدَهآ المرفُوعة ولِسآنها يلهثُ بِالدُعآء
آختي الحآمل المُتوسِده لِذَراع زَوجِها بآخِر الممر وهي تبكي بِصَمت
آبِي الوآقف بكل جبروته وقوة شخصيته مُنهَآر وَكآنه فَقَد ضِلعَه اليَمِين
آخِي الصغِير ورُوحِه الشَقيّه المُندَثِره
يَآآآه ذَآكَ الصّآمِت سَآفر بِقلُوبِنآ جَميعآ
آرتديت قفآزآي المعقمتين وذآك اللبآس
الآزرق الكئيب فوق عباتي وآخيرآ غطآء يلف حذآئي
لِيُفتَح البَآب الكتُرونِيآ مِن آمَآمِي
الهُدوء يَلُف المَكآن وَرآئِحة المُعَقِمآت تَختَرِق الدِّمَآغ
لآتَشعُر بِالحَيآة هُنآ سَوى صَوت الآجْهِزه التي تُهدد السّكُون وكآنها تخبرك
بِآن الحَيآة هنآ قَآئمة وبحذر
سَقطَت دَمعَتِي لآآرَآدِيآ وَتَبِعَتُها الثَآنِيه والثَالِثه
شَهقتُ بِعنف وَآنآ آرَآه مُباشرةٌ آمَآمي متمدد فوق السرير وكآنه نآئم بهدووء
وَ~لآوّل مَرة هُو لَم يَــقِــف مِن آجلِي
وَ~ لآول مَرةٌ لآ يــَسـمَع بُكآئي ولآ يَمسُح دَمعَتِي
وَ~لآول مَرةٌ لَم يُعآتبني على حجآبي
وَ~لآول مَرةٌ آتمنى آبتِسَآمتِه الحَنونه !!
آقتَربتُ لآقبِل جَبينُه بِرفق فَهو المَكَآن الوّحِيد الذي لآيَخترِقُه سِلك
وآنآ آمسَح عَلى يَدِيه بِهدوء حَتى لا آلمه وَلَيته يَتآوه !!
يَآآآه يَآ آخِي آسْتيقِظ آرجُوك
آفتَقِد وُجُودك
آفتَقِد طَرقَآتِك الخَفيفه عَلى بَابِي تُوقِضُني للصلاة
آفتَقِد كِيسُ الحَلوى المُفضَل الذي تَدِسُه لِي فِي حَقِيبتِي صباح يوم الاربعاء
آفتَقد نظرآتك العطوفه
افتَقِد وُجُودك حَولي آينمآ ذِهبت
آفتقد آصرَآركَ عَلى آيصَالِي ورفضك آن يقوم بذالك السائق بدلا عنك
ودعوتِك عِندما اهم بالخُروج مِن السّياره ~استودعتك الله آنتبهي على ريم ~
رِيم آسِفه عُد آرجُوك فاُلكُل يَفتَقِدُك
وآنِي آفْتَقِدُني مِنْ دُونِك

..آرجُوك آخِي بَل آرجوك يَآآبي آستَيقِظ فَصَغِيرتُكَ تَحتَآجُك آفِق وَزِين آبْوآبنا بِهدية العيد دُون آن ننتَبِه !!.



.’. همسة .’.

هُنآك آشيآء جَميلةٌ تلتف بنآ
لكن لانَشعِر بِهآ الآ بَعد فِقدَانِها
فَـلنَستَشعِر كُل مَآحَولِنآ قَبل آن نَفقِدُه ..
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

عُلبة العيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri كلمات دليلية
عُلبة العيد , عُلبة العيد , عُلبة العيد , عُلبة العيد , عُلبة العيد , عُلبة العيد
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ عُلبة العيد ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جمرة هوى :: منتديات جمرة هوى الثقافية :: منتدى القصص والروايات-


Powered by jmrh.mam9.com
Copyright ©2012 - 2018, www.jmrh.mam9.com

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات جمرة هوى


JMRH BY : JMRH.MAM9.COM ! © 2012 - 2016